عاجل

عدد من المدن الباكستانية شهدت خروج مظاهرات احتجاجية تطالب الحكومة باتخاذ اجراءات اكثر صرامة ضد مسلحي طالبان في اقليم البنجاب، الذين يعارضون الشعائر الصوفية.

المتظاهرون صبوا جام غضبهم على محافظ الاقليم شهباز شريف ونادوا باسقاطه بسبب تعهداته المتكررة بخصوص الحاق الهزيمة بالمسلحين.

وتأتي الاحتجاجات بعد هجوم انتحاري استهدف مئات الزوار لضريح أحد الصوفيين أمس الخميس في محافظة لاهور، وأدى الهجوم الى مقتل أكثر من أربعين شخصا وجرح أكثر من مائة وسبعين آخرين.

من جهتها دانت السلطات الباكستانية من تسميهم بطالبان البنجاب في اشارة الى المسلحين المنحدرين من اقليم البنجاب والذين انضموا الى عناصر طالبان شمال غرب البلاد.