عاجل

عاجل

لقاء بروكسل بين أوغلو وبن إليعازر: تركيا متمسكة بشروطها وإسرائيل قد تقبل بالاعتذار والتعويض

تقرأ الآن:

لقاء بروكسل بين أوغلو وبن إليعازر: تركيا متمسكة بشروطها وإسرائيل قد تقبل بالاعتذار والتعويض

حجم النص Aa Aa

لقاءٌ وُصف بالسري جمع الأربعاء وزيرَ الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو ووزيرَ التجارة والصناعة الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر في بروكسل.

الوزير التركي أبلغ إسرائيل خلال اللقاء شروطَ تركيا لإعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، وهي الاعتذار عن الهجوم على قافلة الحرية، التعويض لعائلات الضحايا، القبول بلجنة تحقيق دولية ورفع الحصار عن غزة.

وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أكد أن اللقاء جاء بطلب إسرائيلي، وقال:
“وزير التجارة الإسرائيلي بن إيليعازر طلب لقاءنا كمبعوث خاص لرئيس حكومة إسرائيل نتانياهو فالتقينا. وكان اللقاء أمرا صائبا. التقيناهم لنبلغهم مطالبنا مباشرة، وجها لوجه”.

وأشار أوغلو إلى أن إسرائيل حاولتْ الاتصال بإسطنبول عدة مرات قبل هذا اللقاء بأساليب مباشرة وغير مباشرة.

إسرائيل أرسلتْ إشاراتٍ تدل على إمكانية قبولها الاعتذار وتعويض عائلات الضحايا حسب تقارير إعلامية تركية وإسرائيلية.

لقاء أوغلو بإليعازر في بروكسل أحدث جدلا في إسرائيل، لأنه نُظِّم دون علم المعني الأول به وهو زير الخارجية أفيغدور ليبرمان. وقد سارع ليبرمان إلى الاحتجاج، لكنه أوضح أن القفز على صلاحياته من طرف رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، وإن أغضبه، لن يؤدي إلى استقالته أو انسحابه من التحالف الحاكم.

صحيفة “حرِّيتْ” التركية، الناطقة بالإنجليزية، قالت إن اللقاء بين أوغلو وبن إليعازر في بروكسل تقرر في تورنتو في اجتماع بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الحكومة التركية طيب رجب إردوغان بمناسبة قمة مجموعة العشرين.

العلاقات بين تل أبيب وإسطمبول تدهورت بشكل خطير منذ الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية لفك الحصار عن غزة نهاية مايو الماضي.

بعد هذا الهجوم، سحبت تركيا سفيرها من تل أبيب وألغت ثلاث مناورات عسكرية مشتركة معها وأغلقت مجالها الجوي جزئيا في وجه الطيران العسكري الإسرائيلي مُهدِّدةً بعقوبات أخرى في المستقبل إن بقيتْ إسرائيل مصممة على عدم الاستجابة للمطالب التركية.