عاجل

تقرأ الآن:

"كوموروفسكي" كان الأقوى للفوز برئاسة بولندا


بولندا

"كوموروفسكي" كان الأقوى للفوز برئاسة بولندا

أجواء المأساة التي خيمت على جلسة البرلمان البولندي عقب مقتل رئيس البلاد في حادثة سمولنسك، سلطت الضوء على برونيسلاف كوموروفسكي كمرشح للرئاسة، بعد أن تولى الرئاسة المؤقته لبولندا باعتبار أنه يشغل منصب رئيس البرلمان.

غياب الرئيس ليخ كاتشينسكي عن مسرح الحياة والسياسة بعد سقوط طائرته، عجل أيضا بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل موعدها.

كانت مسألة ترشيح برونيسلاف كوموروفسكي للرئاسة من قبل حزبه: المنتدى المدني، برزت قبل حادث الطائرة الرئاسية بحوالي عشرين يوما، ليصبح كوموروفسكي رسميا بعد الحادث المنافس الأقوى في انتخابات الرئاسة.
الحياة السياسية لرئيس بولندا الجديد بدأت مبكرا، ففي ظل الحكم الشيوعي سجن كوموروفسكي مدة شهر بسبب نشاطاته في حركات الحقوق المدنية. وهو ينحدر من عائلة ارستقراطية ويحمل شهادة عليا في التاريخ وقد انضم إلى حكومة يمين الوسط كوزير للدفاع عام ألفين.
وجود كوموروفسكي في وزارة الدفاع جعله قريبا من ملفات الأمن والسياسة الخارجية، وهذه مجالات لاشك أنها هامة لشخص فاز برئاسة البلاد.

كوموروفسكي متزوج وله خمسة أبناء، وهو يظهر إلتزامه بالقيم التقليدية للعائلة، إضافة إلى شخصيته الهادئة ما يعطي الاطمئنان للناخبين.

باول سويبودا – من مركز الاستراتيجيات الأوروبي

“انه محافظ معتدل مقارنة مع المرشحين الآخرين ، شخصية هادئة تبعث على الطمأنينة، الشيء الذي يمكن اعتباره سلبيا هو افتقاره إلى قوة الحضور الشخصية مع أن هذا ليس انتقاصا من شخصه، لأن الناس يبحثون أيضا في شخصية الرئيس عن ميزات أخرى”

بين بحث الناخب البولندي عن الاستقرار مقابل التغيير المقلق، أتي كوموروفسكي كحل وسط ، وهذا ما قد يكون هيأ له الفوز بانتخابات رئاسة بولندا.