عاجل

(الجزء الثاني)

هذا ما صرحت به والدة غيليرمو فاريناس إلى يورونيوز اليوم الإثنين وهي في المستشفى الذي يُعالَج فيه ابنها غيليرمو:

أليسيا هيرنانديز Alicia Hernández :
“إنه في حالة خطرة جداً يعاني من مضاعفات كثيرة وضعف صحي بالغ والجلطة الدموية في عنقه تهدده بالموت في أية لحظة. إنه يعاني من آلام في مفاصله ومن أوجاع في الرأس وهو أيضاً مصاب في المرارة”.

يورونيوز:
ماذا يلزم لكي يتراجع ابنك عن الإضراب عن الطعام؟

أليسيا هيرنانديز:
“تعرفون الشرط الذي طرحه لمثل هذا التراجع”

يورونيوز:

إطلاق سراح السجناء الستة والعشرين المرضى؟

أليسيا هيرنانديز:
“بالضبط”

يورونيوز:
حينما تتحدثين معه هل تشعرين أنه مصمم على المضي إلى النهاية في إضرابه”

أليسيا هيرنانديز:
“ليسي حين أتحدث معه، بل إنه هو أعلن ذلك صراحة”

يورونيوز:
هل اتصل بك أحد لكي يعرف ما إذا كان ابنك مستعداً لوقف إضرابه عن الطعام؟

أليسيا هيرنانديز:
“لم يتصل بي أحد”

يورونيوز:
لا من كوبا ولا من خارج كوبا؟

أليسيا هيرنانديز:
“في الأيام الأخيرة هذه؟”

يورونيوز:
نعم

أليسيا هيرنانديز:
“كلا. الإطباء الذين يعالجونه”

يورونيوز:
قرأنا في الصحف أن ابنك بعث رسالة إلى المنشق غيليرمو ديل سول بيريز لكي يواصل من بعده الإضراب عن الطعام إذا حصل له مكروه. هل هذا صحيح؟

أليسيا هيرنانديز:
“لا أعتقد ذلك. ولا أستطيع أن أجيبك عن سؤالك لأني لا أعرف شيئاً عن هذا الأمر. أنا هنا بوصفي أمه وعليّ أن أساعده معنوياً وعليّ أن أخفف من آلام ابني”.

يورونيوز:
شكراً لك يا سيدة أليسيا هرنانديز.

جزء 1 | جزء 2 | جزء 3