عاجل

في ظل مواصلة اسرائيل سياستها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة
الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعرب عن أمله لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في واشنطن في استئناف محادثات مباشرة بين الفلسطينيين والاسرائليين.

نتانياهو أشار إلى أن الوقت حان لإجراء تلك المحادثات من أجل التوصل إلى إتفاق سياسي يدعم عملية السلام ويحقق الأمن والإستقرار. إلاّ أنّ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فقد وصف تحرك الوسيط الأمريكي بالبطيء على مسار السلام مؤكداً أنه لم يحقق تقدما كاف يبرر إجراء المحادثات التي دعا إليها أوباما

من جانبه طلب أوباما من اسرائيل أن تسهل دخول المساعدات الانسانية إلى قطاع غزة المحاصر. الرئيس الأمريكي قال إننا نعتقد أنه هناك طريقة لجعل سكان غزة يزدهرون اقتصاديا فيما تحافظ اسرائيل على أمنها بعدم السماح بوصول الأسلحة والصواريخ الى حماس.

أوباما يحاول إصلاح صورة بلاده في العالم الاسلامي وهو غير مستعد كما يبدو للمخاطرة بخلاف دبلوماسي جديد مع نتانياهو في وقت تلوح انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي في نوفمبر القادم وسط تنامي شعور قوي مؤيد لاسرائيل في صفوف النواب والناخبين ودعم مادي من جانب عشرات الجمعيات لدعم المشاريع الاستيطانية الاسرائيلية في الضفة الغربية وشرقي القدس.