عاجل

عاجل

المعارِض الكوبي أوسوالدو بايا: تخيير الناس بين السجن أو النفي ليس فاتحة عهد جديد

تقرأ الآن:

المعارِض الكوبي أوسوالدو بايا: تخيير الناس بين السجن أو النفي ليس فاتحة عهد جديد

حجم النص Aa Aa

أوسوالدو بايا منشق سياسي كوبي يعلق عن قرار الإفراج عن 52 سجينا سياسيا بالعبارات التالية:

“الحكومة لا تتحدث عن هذه العملية مع شعبها، وكأن الشعب ليس من حقه معرفةُ ذلك. ولا تتحاور مع المعارضة. وإذا كانت ستفرج عن هؤلاء الناس من أجل نفيهم فهذا ليس فاتحة عهد جديد، بل سيكون عهدا جديدا بعدد أكبر من السجناء.
مالذي نريده؟
نحن نأمل في أن يشكل قرار الإفراج نقطة تحول سياسي يسوده الحوار بين الكوبيين. لكنني أكرر: الحوار يمر عبْر حرية التعبير وحرية التنقل وحرية الاختيار والتجمع. الشعب الكوبي لا يريد الانتظار أكثر مما فات بعد واحد وخمسين عاما من عمر هذا النظام.

اليوم الكوبيون يعلمون أن التغيير ممكن. لكن طالما لن يُمكَّنوا من حقوقهم وطالما لم تتغير القوانين من أجل ضمان حقوقِهم، لن تكون هناك عمليةُ تغييرٍ فعليةٌ”.

“إذا خُيِّر المرء بين البقاء في السجن أو مغادرة البلاد فإن ذلك يُعد نفيا. فكرامته غير محترَمة. لكننا نحترم القرارَ الذي سيتخذه كلُّ سجين من السجناء، لأن أسرَهم عانت كثيرا.
نحن نطالب بالإفراج غير المشروط عن كل المساجين، هذا ما سيشكل مؤشرا حقيقيا على التغيير”.