عاجل

في الذكرى الخامسة عشرة لمجازر سربريننيتشا، جابت مسيرات حقوقية شوارع المدينة قبيل تشييع اكثر من سبعمئة جثمان تم العثور على رفاتهم في مقابر جماعية خلال الشهور الماضية .

فالسنوات الطويلة التي مرت منذ ارتكاب هذه المجازر لم تستطع محو الصدمة من الأذهان وآلام المشاهد البشعة التي عاشها مسلمو البوسنة في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.

حفل تأبين ضحايا سربرينيتشا سيشهد هذا العام حضورا دوليا وإقليميا كبيرا إذ من المتوقع أن يحضر أكثر من خمسين ألف شخص من بينهم رؤوساء دول و حكومات . فالمجازر تركت الكثير من اللوعة في النفوس. كهذه المرأة التي فقدت ثلاثة من أبنائها خلال المجازر … إنها تشعر بالضيق مع قدوم شهر تموز يوليو من كل عام

في عام ألف و تسعمئة وخمسة و تسعين نفذ قائد جيش البوسنة راتكو ميلاديتش، الملاحق دوليا، مجزرة أباد فيها أهالي أكثر من ثمانية آلاف مسلم من أهالي سربرينيتشا.