عاجل

فضيحة مسألة التبرعات المالية لفائدة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من قبل سيدة الأعمال ليليان بيتنكور سلطت الضوء مؤخرا على مدير أعمال وريثة مجموعة لوريال للتجميل باتريس لومتر الذي قامت السلطات بتفتيش بيته ومكتبه.

القضية متورط فيها وزير العمل إيريك وارت بتهمة تلقى عشرات آلاف اليورو لتمويل حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الانتخابية عام ألفين وسبعة.

كاترين تيبو شاهدة رئيسية في قضية بيتنكور تراجعت عن بعض أقوالها لتزيل على ما يبدو شكوكا بشأن تورط الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي ذكرت اسمه في البداية في صفقة لتمويل أنشطة سياسية بصورة غير مشروعة.

فرانسوا بونيه – مدير ميديا بارت
“نعرف أن هناك ضغطا قضائيا، وسياسيا وإعلاميا يسلط عليها بسبب حساسية الموقف، والذي يتعلق برئيس الجمهورية، ما دفعها الى تلطيف أقوالها، نحن نبقي على المقال الذي نشرناه في السادس من الشهر الحالي ونحافظ على كل كلمة فيه”

وكانت الشاهدة وهي محاسبة سابقة لدى بيتنكور تراجعت فيما بعد عن ذكر اسم ساركوزي في أي عملية في أقوالها لكنها أكدت أن العديد من السياسيين اليمينيين من حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم يزورون بشكل منتظم بيتنكور ويتلقون مبالغ نقدية.
وبحسب مصادر اعلامية فإن التسجيلات السرية تظهر صحة حسابات تيبو للأحداث.

المزيد عن: