عاجل

أكبر عملية تبادل لجواسيس بعد الحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة جارية من نيويورك الى موسكو عبر فيينا لتطوي صفحة من فضائح الجوسسة كانت تهدد تطور العلاقات بين البلدين.

عشرة عملاء اقروا بذنبهم وصلوا الى فيينا قادمين من نيويورك بعد أن قررت السلطات الأمريكية ابعادهم في سياق صفقة تبادل مع اربعة جواسيس لدى روسيا.

واشنطن أكدت ان احتجاز العملاء العشرة الذين يعملون لحساب روسيا ومن بينهم آنا تشابمان لم يعد ينطوي على مصلحة استراتيجية.

وأعقب الاعلان الاميركي الخاص بالابعاد إصدار الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف عفوا عن المعتقلين الاربعة الروس بينهم خبير الاسلحة ايغور سوتياغين.

آنا ستافيتسكايا – محامية سوتياغين
“ما لم نتلق منه أية مكالمة فإن جميع المعلوومات ستكون مبنية على أساس الاشاعات، لأن المسؤولين في الدولة لا يصرحون بمعلومات”.

العملاء العشرة المشتبه بهم وجهت اليهم التهم بالتواطوء كعملاء سريين في الولايات المتحدة لحساب اتحاد روسيا بينما لا يزال الشخص الحادي عشر المشتبه بضلوعه في هذه القضية فارا.
ولم توجه الى اي منهم تهمة التجسس لانهم لم يتمكنوا من الحصول على معلومات مصنفة كاسرار دولة.