عاجل

تقرأ الآن:

خمسة عشر عاما مرت على مجزرة سريبرينيتشا:


البوسنة والهرسك

خمسة عشر عاما مرت على مجزرة سريبرينيتشا:

البوسنيون لا زالوا يبكون موتاهم ويطالبون بالعدالة

خمسة عشر عاما مرت على مجزرة سريبرينيتشا التي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم بوسني…

الذكرى أليمة وجراحها العميقة لم تندمل بعد…

إحياءً لهذه الذكرى، سار الآلاف في البوسنة على مدى ثلاثة أيام وأكثر من مائة كيلومتر عبر الطرق التي سلكها ضحايا المذبحة سنة 1995م فرارا من الإبادة.

وتزامن ذلك مع وضع اللمسات الأخيرة على عملية دفن رفاة 775 من الضحايا عُثر عليهم في مقابر جماعية وتم التعرف عليهم بواسطة تحاليل الحامض النووي…مراسم الدفن تجري الأحد.

أحد المشاركين في المسيرة قال:
“أريد فقط أن أعيش من جديد ما عاشه سكان سريبرينيتشا المساكين، وأظن أن ما جرى درس لكل الأجيال المقبلة في البوسنة والهرسك”.

خديجة محمدوفيتش فقدت في سريبرينيتشا زوجها وولديها وشقيقيها:
“نحن لا نطلب الكثير، كل ما نريده هو العدالة ومعرفة الحقيقة. ولن تتحقق المصالحة الحقيقية والتعايش الفعلي إلا بإحقاق الحق”.

في الحادي عشر من يوليو/تموز 1995م، كان نحو عشرة آلاف إلى خمسة عشر ألف من البوسنيين يحاولون النجاة بأنفسهم من القوات الصربية قبيل سقوط مدينة سريبرينيتشا بأيديهم.

في اليوم الموالي، الثاني عشر من يوليو/تموز، لم يصل من هؤلاء اللاجئين أحياءً إلى منطقة تُوزْلَة، التي كانت تحت سيطرت القوات البوسنية المسلمة، سوى بضعة آلاف. أما البقية فقد أُبيدتْ على يد الجنرال الصربي راتكو ملاديتش الملاحق حاليا من طرف محكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

تصفحوا نشرتنا الخاصة حول هذا الموضوع