عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان كارلوفي السينمائي جسر ثقافي يربط بين شرق أوربا وغربها.


ثقافة

مهرجان كارلوفي السينمائي جسر ثقافي يربط بين شرق أوربا وغربها.

مهرجان كارلوفي فاري السينمائي العالمي من اقدم المهرجانات السينمائية في اوربا بدأ في عام 1946 في نفس العام الذي اطلق فيه مهرجان كان ولكنه ظل مخبأ خلف ستارة حديدية . ولكن منذ بداية التسعنيات بدأ المهرجان يأخذ مكانه بين المهرجانات السينمائية العالمية .
ويعتبر جسرا مثاليا للربط بين دور السينما في شرق اوريا وغربها

في دورة هذا العام فاز الفيلم الاسباني “ وشاركت جالدين شابلن ابنة الممثل شارلي شابلن بدور صغير في الفيلم فيلم موسكيريتا للمخرج الكتلاني اوغستي فيلا يروي الفيلم قصة عائلة تعيش في حالة دائمة من الشعور بالذنب
فيما يتعلق بالحياة بالاولاد والامومة ومساعدة الوطن وصعوبة العيش
حتى تصبح تعيش خلف حاجز من الصمت جيرالدين شابلن تقوم بدور صامت في الفيلم
تصف الفيلم بانه واحد من اهم الافلام التي لعبتها في حياتها

اوغيستي فيلا مخرج الفيلم الاسباني يتحدث عن فيلمه :
“هذه هي الفكرة الدور كتب لهذه الشخصية ولم اريد ان يكون دور جيرالد شابلن صغير بهذا الشكل ولكنني طلبت من منتج الفيم ان يعرض عليها الموضوع فالرسلنا لها السيناريو وقبلت ان تلعب الدور وكانت سعيدة به لانها المرة الاولى التي تلعب دورا صامتا
تماما كما فعل والدها “.

اما السينما التشكية فقد تميزت بالمهرجان فحصد المخرج التشكيي ين شيفيرك الجائزة الثاتية في المهرجان وهي جائزة لجنة التحكيم عن فيلم للرسوم المتحركة بعوان كوكي

ين شيفيرك مخرج الفيلم التشكي كوكي يقول:
“اردت دوما ان اقدم فيلم رسوم متحركة عن الدمى
واستخدمنا التقنية الثلاثية الابعاد لانجازه لكن احداث الفيلم تدور في الطبيعة الحقيقة واستخدمنا الكمبيوتر لاخفاء الخيوط التي نحرك بها الدمى واثناء تصوير الفيلم كنا نتجول في الغابات ونرى الحيوانات ونتحدث معهم ,هو فيلم باسلوب مختلف عن باقي الافلام”

والفيلم يدور حول قصة طفل صغير يعاني من مرض بالرئة وكان لديه لعبة صغيرة علي شكل دب صغير
والده الطفل قامت برمي الدمية الصغيرة لانها باتت ملئية بالغبار وذات ليلة يحلم الطفل الصغيردميته الصغيرة بانها تعود اليه بعد مغامرة شيقة في الغابة .

ومما اعطى الهوية الحقيقة للمهرجان هي جائزه “الشرق للغرب”

يقول كارل اوخ احد منظمي المهرجان :” اذا نظرت الى لبرنامج فانك ترى فيه مزيج مثالي من الافلام من جميع دول اوربا
والهدف ان يكون المهرجان منصة لتقديم هذه الافلام في اوربا الوسطى والشرقية ايضا تللك المناطق التي لانعرف كثيرا عن صناعة السينما فيها
ولهذا السبب الناس تأتي لمهرجان كاروفلي”

الفيلم الروماني الفجر تألق في مهرجان كان
ونال جائزه الشرق للغرب الفيلم للمخرج الراحل لازراسكو
وهو من الافلام التي ساعدت على النهوض بالسينما الرومانية

والفيلم يقدم ان فكرة القتل هو شي عادي وغير خطير .

يصنف مهرجان كارلوفي فاري الى جانب مهرجان كان وفيينا وبرلين وسان سيباستيان. وكحدث شعبي مهم في جمهورية التشيك فقد بعيت مئة وعشرين الف بطاقة في دورة هذا العام .

اختيار المحرر

المقال المقبل
سورسيررز أبرنتيس

ثقافة

سورسيررز أبرنتيس