عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا و إفريقيا: الاختلاف في السياسة لا يفسد للمصالح قضية


فرنسا

فرنسا و إفريقيا: الاختلاف في السياسة لا يفسد للمصالح قضية

في الفاتح من يناير كانون الثاني العام 1960 حصلت جمهورية الكاميرون على استقلالها التام عن فرنسا. في الأشهر القليلة التي تبعت هذا التاريخ أعلنت سبع عشرة دولة إفريقية استقلالها من بينها إثنتا عشرة دولة مستعمرة من طرف فرنسا.

ففي الفترة الممتدة بين أغسطس آب و نوفمبر تشرين الثاني من العام 1960 أعلنت كل من السنغال و الطوغو و مدغشقر و الكونغو و البينين و النيجر و بوركينا فاسو و ساحل العاج و إفريقيا الوسطى و الغابون و مالي و موريتانيا استقلالها عن فرنسا.

العقود التي تبعت استقلال هذه الدول شهدت اضطرابات سياسية و نزاعات حدودية علاوة عن أزمات اقتصادية خانقة إلا أن القوة الإستعمارية السابقة أي فرنسا حافظت على نفوذ سياسي قوي في هذه الدول رغم انسحابها منها عسكريا. هذا النفوذ الذي تطور مع مرور الوقت لينشأ عنه ما يسمى اليوم بفرانس أفريك أو فرنسا إفريقيا و هو مفهوم يعكس مدى تشابك العلاقات و المصالح بين فرنسا و مستعمراتها السابقة.

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي و قبل اعتلائه سدة الحكم أكد على أهمية مراجعة العلاقات الفرنسية الإفريقية التي أقيمت و منذ استقلال هذه الدول على أساس المصالح الفرنسية دون الإهتمام بواقع الحريات و المصالح الحقيقية لهذه البلدان. ففي زيارة أداها إلى التشاد عام 2008 أعلن عن رغبته في وضع أسس شراكة جديدة مع إفريقيا تقوم على مبادئ التعاون المشترك و خدمة مصالح هذه الشعوب التي ظلت ترزح منذ الستينيات تحت وطأة الديكتاتوريات الموالية لباريس.

رغبة الرئيس الفرنسي في مراجعة علاقات بلاده مع الأصدقاء الأفارقة سرعان ما اصطدمت بحقيقة لا تنفع الرغبات و الأماني في إخفائها أو حتى تغييرها و هي حقيقة المصالح الفرنسية في هذه الدول خصوصا مع تنامى النفوذ الأمريكي و الصيني في القارة السمراء و بذلك ذهبت خطابات قمة نيس الداعية إلى تغيير واقع هذه العلاقات أدراج الرياح.

اليوم, يبدو أن وقع أقدام الجنود الأفارقة المشاركين في احتفالات الرابع عشر من تموز يوليو يؤكد مرة أخرى ضعف الوعود التي قطعتها باريس على نفسها من أجل مراجعة علاقاتها القديمة مع الدول الإفريقية و التي ترتكز دائما على لغة المصالح الإستراتيجية لفرنسا.