عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا تنفي وجود مجرمين في وحدات افريقية مشاركة باحتفالات اليوم الوطني


فرنسا

فرنسا تنفي وجود مجرمين في وحدات افريقية مشاركة باحتفالات اليوم الوطني

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أراد من خلال دعوة قادة أفارقة للمشاركة في احتفالات العيد الوطني لبلاده، طي صفحة الفترة الاستعمارية، والتعبير عن امتنان فرنسا تجاه جنود المستعمرات السابقة، الذين حاربوا دفاعا عنها في الحرب العالمية الثانية، حسب ما أعلنه قصر الإليزيه اليوم.
لكن احتدام الجدل حول احتمال وجود مجرمي حرب بين الوحدات الإفريقية المشاركة كاد أن يطغى على أهداف هذه المشاركة وفوائدها. أمادو توماني توري رئيس جمهورية مالي عبر عن سعادته للمشاركة في احتفالات فرنسا بعيدها الوطني، مضيفا: “إنه لشرف عظيم أن تشارك وحدات عسكرية من مالي بالعرض العسكري فهؤلاء الجنود هم أحفاد جنود أبطال شاركوا بالدفاع عن فرنسا” منظمات غير حكومية تقف وراء إثارة موضوع وجود عناصر إجرامية ضمن القوات الإفريقية المشاركة في الاحتفالات الفرنسية

ميشال توبيانا رئيس الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان يقول:“سؤال هو هل هؤلاء الجنود المتواجدون هنا يمكن أن يتعرضوا للملاحقة القضائية في حال ارتكابهم لجرائم، سؤال أجابت عنه الحكومة الفرنسية بالصمت”

في باريس تظاهر أمس حوالي سبعمائة شخص ينتمون إلى منظمات المجتمع المدني احتجاجا على تواجد جنود من القوات الإفريقية المشاركة بالاحتفالات الفرنسية قد يكونوا متورطين بجرائم حرب أو انتهاكات لحقوق الإنسان في بلدانهم، أمر نفته الحكومة الفرنسية بشدة