عاجل

عاجل

سجناء كوبا المفرج عنهم يتساءلون عن مستقبلهم!

تقرأ الآن:

سجناء كوبا المفرج عنهم يتساءلون عن مستقبلهم!

حجم النص Aa Aa

بوصول سجينيين سياسيين كوبيين سابقين إلى مدريد الخميس، يصل عدد السجناء المفرج عنهم، و الذين وصلوا في بحر هذا الأسبوع إلى العاصمة الإسبانية، أحد عشر معارضا سياسيا، حيث سيعيشون كمنفيين.

ستة من بين هؤلاء المعارضين، و هم صحافيون سابقون، فتحوا قلوبهم للصحافة، حيث تساءلوا عن مستقلبهم، و ذلك في مؤتمر صحفي عقدوه مساء الخميس في مدريد

“ إن حكومة كوبا كانت واضحة حول شروط الافراج عنا، حيث أكدت أننا بحاجة إلى رخصة سفر إن أردنا السفر إلى كوبا، حيث ولدنا، و هذا يعني بأننا لسنا أحرارا. نحن لسنا مهاجرين هنا بل نحن لاجئون، شكرا لإسبانيا التي استقبلتنا” يقول، خوليو سيزار قالفز، أحد السجناء الكوبيين المفرج عنهم.

و كان نظام فيدل كاسترو قد حكم على هؤلاء السجناء السياسيين السابقين، الذين تراوحت أعمارهم بين ثلاثة و ثلاثين و خمس و ستين سنة بالسجن، لأحكام بين خمسة عشر و إثنين و أربعين عاما في العام 2003

“ لماذا لا تفرج السلطات الكوبية عن السجناء الذين رفضوا النفي إلى إسبانيا و فضلوا البقاء في بلدهم. أطلب فتح أبواب السجون لتحرير جميع سجناء الرأي” يقول ريكاردو قونزاليس، أحد المعارضيين المفرج عنهم.

الإفراج عن هؤلاء تم في إطار اتفاق توصلت إليه الحكومة الكوبية و إسبانيا بوساطة الكنيسة الكاثوليكية، حيث يتم بموجبه الافراج عن إثنين و خمسين سجينا سياسيا، لكن شريطة أن يقبلوا النفي إلى إسبانيا.

هذا و من المتوقع أن يصل تسعة معارضيين آخرين من أصل عشرين، وافقوا على ترحيلهم إلى إسبانيا من مجموع الإثنين و الخمسين سجينا سياسيا سابقا، الذين وافقت هافانا على الافراج عنهم تدريجيا في الأشهر المقبلة إلى مدريد في الأيام القليلة المقبلة.