عاجل

الفاتيكان يشدد إجراءات مكافحة الاعتداءات الجنسية في الوسط الكنسي

تقرأ الآن:

الفاتيكان يشدد إجراءات مكافحة الاعتداءات الجنسية في الوسط الكنسي

حجم النص Aa Aa

الفاتيكان يسن قوانين ردعية تعاقب القساوسة الذين يرتكبون اعتداءات جنسية في حق القاصرين بعد أن كثرت الفضائح بهذا الشأن وهزت أركان الكنيسة الكاثوليكية عبر العالم.

تشارلز ستشيكْلونا النائب العام للفاتيكان المكلَّف بالجرائم الجنسية يوضح:
“ما تحقق اليوم هو تحويل إجراءات سابقة غير ملزمة إلى قوانين لا يمكن تجاوزها. هذه خطوة إلى الأمام، لأن هذه الإجراءات أصبحت فعلية ومُلزمة”.

كما سيضع الفاتيكان الاعتداء الجنسي للقساوسة على المعاقين ذهنيا في نفس المستوى مع الاعتداء على القاصرين، وقد تصل العقوبات إلى حد عزل مرتكبي هذه الاعتداءات ومتابعتهم قضائيا.

آنا كونتاردي منسقة جمعية الطبقات الضعيفة التي تهتم بالقاصرين والأشخاص الذين يعانون من هشاشة جسدية أو معنوية تؤكد على ضرورة توخي الصرامة في مواجهة القساوسة الذين يتحرشون بكل شخص ضعيف سواء كان قاصرا أو معاقا ذهنيا:
“ أعتقد أن وضع المعوقين ذهنيا في نفس مستوى القاصرين يعني الاعتراف بالوضع الضعيف لهؤلاء الناس، وبالتالي أشدد على أهمية إدانة أي عنف يُمارس في حق الأشخاص القاصرين والمعوقين بصرامة أكبر”.

وبموجب الإجراءات الجديدة، تمت زيادة فترة السماح برفع قضايا الانتهاكات الجنسية الى 20 عاما بعد أن يبلغ الضحية عامه الثامن عشر، بعدما كانت عشرة أعوام في السابق. مما يسمح للضحايا برفع دعاوى قضائية وهم على مشارف الأربعين من العمر.

بعض جمعيات ضحايا هذا النوع من الانتهاكات الجنسية غير راضية عن تدابير الفاتيكان وتعتبرها ضعيفة مقارنة مع حجم الجرائم والانتهاكات التي يقوم بها قساوسة.

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر قد طلب الشهر الماضي المغفرة من الرب والصفح من ضحايا الانتهاكات الجنسية الكنسية واعدا بإجراءات تضمن عدم تكرار هذه الاعتداءات مستقبلا.