عاجل

الأزمة المالية في أوروبا ليست بسبب ضعف العملة الأوروبية الموحدة، ولكنها نتيجة لإخفاق بعض الدول في كيفية إدارة إنفاقها. هذا ما جاء في الخطاب الذي ألقاه رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون أثناء زيارته لطوكيو حيث التقى رئيس الوزراء الياباني الجديد ناوتو كان.

فرانسوا فيون دافع عن اليورو بقوله: “اليورو يبقى اليوم يتصاعد، كعملة قوية. وأزمة اليونان ليست أزمة اليورو. إنها أزمة ديون سيادية ونحن في طريقنا لحلها”.

ودعا فيون نظيره الياباني إلى تعزيز الشراكة مع فرنسا بصورة خاصة ومع أوروبا بصورة عامة، قائلا إنه ليس من مصلحة اليابان وشركاتها تجنب التداول بالعملة الأوروبية.