عاجل

أربع جثث عثرت عليهم الشرطة المكسيكية في مونتيري أغنى مدن البلاد حيث الجريمة والفساد يشكلان جزءا من حياة المدينة اليومية وقد خيم عليها شبح حرب عصابات المخدرات وتصاعد حدة أعمال العنف ما اضطر عشرات المصانع الى تجميد استثماراتها.

حرب كارتيل الخليج وجناحه المسلح السابق “زيتاس” المؤلف من عسكريين قدامى أدت إلى مقتل حوالي ثلاثمائة شخص منذ بداية العام الحالي في مونتيري والمناطق المحيطة بها وقد أقدمت زيتاس مؤخرا على إخراج أناس من فنادق فاخرة في المدينة وإعدامهم.
وكانت الشرطة عثرت قبل يومين على خمس مقابر الى جانب ثلاث حاويات تحتوي على بقايا أجساد بشرية أذيبت جزئيا في مادة حامضة.

العنف في مونتيري أضحى يؤرق رئيس البلاد فيليبي كالديرون الذي أعلن الحرب على عصابات المخدرات منذ وصوله الى السلطة عام ألفين وستة.

ستة وعشرون ألف شخص أغلبهم من المهربين والشرطة قتلوا في هذه الحرب، في وقت بدأت الشركات الاجنبية تتتساءل عن درجة الأمان المتاحة لتسيير أعمالها.