عاجل

تقرأ الآن:

الرئيسة الانتقالية لقيرغيزستان روزا أوتومباييفا ليورونيوز : سنجري انتخابات رئاسية لكن علينا السير خطوة خطوة نحو الاستقرار


العالم

الرئيسة الانتقالية لقيرغيزستان روزا أوتومباييفا ليورونيوز : سنجري انتخابات رئاسية لكن علينا السير خطوة خطوة نحو الاستقرار

بعد انتشار المظاهرات في العاصمة القرغيزستية بيشكك وتنحية الرئيس باكييف تدهور الوضع في البلاد مع صدامات دموية بين الطائفتين العرقيتين القرغيز والأوزبك. عينت روزا أوتومباييفا كرئيسة انتقالية. بعد استفتاء حول دستور جديد نهاية يونيو حزيران أدت أوتومباييفا اليمين الدستورية في الثالث من الشهر الجاري واعدة بتنظيم انتخابات رئاسية. الشعب يلقبها بالمرأة الحديدية لآسيا الوسطى، نظرا لرغبتها في في إقامة ديمقراطية برلمانية بقيرغيزستان. مع يورونيوز كان هذا اللقاء.

- يورونيوز : هل يمكن لكم وصف المآسي التي عانى منها بلدكم؟ حصيلة القتلى والجرحى والمشردين ؟

- روزا أوتومباييفا : حوالي مئتين وسبعين قتيلا أحصتهم المصالح الطبية، ولكن هذا لا يعني أن هذا الرقم حقيقي، لأن الموتى يدفنون حسب تقاليدنا يوم الوفاة، ولذلك فإن العدد الحقيقي أكبر بكثير من العدد المذكور. نحن نعلم أن هناك طرفا ثالثا يريد إثارة عنف كهذا. علينا أن نكشف عن هويتهم. ولكننا نعرف أن بعضهم متدينون متطرفون. نحن نعلم أن هؤلاء يأملون زعزعة استقرار البلاد عن طريق العنف لإقامة نظام ديني يتمثل في الخلافة. للأسف في كل المحاولات السابقة كانت عائلة الرئيس السابق باكييف متورطة. لقد اكتشفنا هذا الأمر الذي يعد خطيرا على بلدنا.

- يوررونيوز : كيف يواجه بلدكم الأزمة الإنسانية في مدينة أوش؟ كيف تقدمون المساعدة للأشخاص الذين فروا من العنف العرقي ؟

- روزا أوتومباييفا : لقد فر حوالي مئة وعشرة آلاف شخص إلى أوزبكستان. معظمهم من النساء والعجزة والأطفال. إنهم عادوا جميعهم لذلك فإنهم الآن في قيرغيزستان. بالطبع عادوا إلى مناطقهم حيث لا توجد مساكن ولا أنشطة تجارية. لقد فقدوا أقاربهم، الكثير من المنظمات الدولية جاءت لتساعدنا في هذه الأوقات الحرجة.

- يورونيوز : ما نوع المساعدة التي تحتاجونها من المجتمع الدولي لتعزيز نظامكم الديمقراطي؟

- روزا أوتومباييفا : نريد مساعدة لتقوية النظام، لتعزيز الديمقراطية في البلد. قبل كل شيء إن الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لي وخاصة في عز الصيف هو توفير المأوى للأشخاص الذين هم اليوم ضحايا الصراع. نريد بناء مساكن، لذلك فنحن بحاجة إلى أدوات البناء. الأمة كلها تنتظر إعادة بناء ما هدم.

- يورونيوز : ماذا عن قوات الشرطة والجيش؟ هل يمكنكم الاعتماد عليهم؟

- روزا أوتومباييفا : نحن الآن نضع برنامجا لتكوين قوة من الشرطة، قوة تحفظ السلام وتفرق بين الطائفتين. لدينا حوالي ثلاثة عشر ألف شرطي ونحن بأمس الحاجة إلى تدريبهم وتسليحهم.

- يورونيوز : بعد تزوير الانتخابات والفوضى التي أعقبت ذلك، كيف يمكنكم أن تحظوا مجددا بثقة الشعب الذي يبدو أنه غير راض عن الأوضاع ؟

- روزا أوتومباييفا : لقد نظمنا استفتاء، أثار سعادتنا وكان مفاجأة للكثير من البلدان. النتائج كانت باهرة. من بين السبعين بالمئة الذين شاركوا في الاستفتاء، تسعون بالمئة صوتوا للدستور الجديد ولي كرئيسة لفترة انتقالية. لأنني أدركت أن تسلمي للرئاسة سيساهم في استقرار الأوضاع ببلدي.
خلال سنة ونصف السنة سنجري انتخابات رئاسية، لذلك علينا أن نسير خطوة خطوة نحو الاستقرار، وأعتقد أن الشعب يريد الاستقرار، ويريد وحدة البلد، ويريد السلام أيضا.