عاجل

تقرأ الآن:

الإفراج عن عبد الباسط المقرحي كان خطأ حسب الحكومة البريطانية


ليبيا

الإفراج عن عبد الباسط المقرحي كان خطأ حسب الحكومة البريطانية

عملية الإفراج عن الليبي عبد الباسط المقرحي الذي كان يقضي عقوبة السجن في بريطانيا بتهمة تفجير طائرة أمريكية في أجواء بلدة لوكربي الأسكتلندية سنة 1988م كانت خطأ تقول الحكومة البريطانية على لسان سفيرها في الولايات المتحدة الأمريكية.

واشنطن أكدت من جهتها هذا الموقف على لسان الناطق باسم كتابة الدولة للشؤون الخارجية الذي قال:
“كتابة الدولة الأمريكية للخارجية ووزرة الخارجية البريطانية متفقتان بأن الإفراج عن السيد المقرحي العام الماضي كان خطأً”.

إلا أن سفير بريطانيا لدى واشنطن نفى أن يكون الإفراج عن المقرحي تم مقابل عقود نفطية لشركة بريتيش بيتروليوم كما أعلن مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخرا.

الإفراج عن المقرحي تم سنة 2009م بقرار من العدالة الأسكتلندية المستقلة عن الحكومة البريطانية في لندن، وذلك لأسباب إنسانية حيث أُعلِن حينها أن المقرحي كان مصابا بالسرطان وأنه لن يعيش بسبب هذا الداء أكثر من ثلاثة أشهر. لكن عدم وفاة المقرحي منذ الإفراج عنه طرح تساؤلات في الأسابيع الأخيرة وأحدث جدلا في بريطانيا كما في الولايات المتحدة التي كان عدد من ضحايا طائرة لوكربي من رعاياها.

تفجير الطائرة الأمريكية فوق بلدة “لوكيربي” عام 1988م أودى بحياة 270 شخصا.