عاجل

أربعة أشخاص من المقربين لوريثة شركة لوريال للتجميل “ليليان بيتنكور” أفرجت عنهم السلطات الفرنسية بعد إخضاعهم للتحقيق بشأن التهرب الضريبي والتبرعات المالية السياسية غير المشروعة من بتنكور الى حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم.

وارتكزت التحقيقات على تسجيلات سرية لبيتنكور تسلط الضوء على الوقائع المشبوهة والتي تمثل موضوع التحقيق.

القضاء يحتفظ الى حد الآن بالتحقيقات الاولية التي ربما تفضي الى احالة الأشخاص الأربعة الى المحكمة أو فتح ملف قضائي تحت اشراف قاض للتحقيق.

الأشخاص الأربعة هم المتصرف المالي في ثروة الوريثة ومحاميها المالي ومصورها بالاضافة إلى مدير جزيرة آروس في السيشال التي تملكها بيتنكور.

وللقضية حساسية سياسية اذ أن اسم الرئيس الفرنسي نفسه أثير كطرف مستفيد من تلك التبرعات، وقد طفت عذه القضية على ساحة الأحداث الاعلامية بسبب خلاف بين وريثة لوريال وابنتها التي طلبت وضع والدتها تحت الوصاية لأن الأم بحسب رأي الابنة تتعرض للابتزاز من جانب مقربين من محيطها، مستغلين ضعفها تظرا لتقدمها في السن.

المزيد عن: