عاجل

تقرأ الآن:

قضية بيتانكور الي الواجهة الاعلامية مجددا


فرنسا

قضية بيتانكور الي الواجهة الاعلامية مجددا

ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية على موقعها الإلكتروني اليوم السبت أن الرجل الذي يتولى إدارة ثروة ليليان بيتنكور, وريثة “لوريال” , قال للشرطة إنه قدم وظيفة جيدة الأجر لزوجة وزير العمل الفرنسي إريك ورث , بعدما طلب منه الوزير أن يتحدث معها.

وطبقا لمحاضر الشرطة , التي قالت “لوموند” إنها أطلعت عليها , فإن
باتريس دي ميستر , قال للمحققين إن ثمة مذكرة تعود إلى 13 آب/أغسطس 7002
جاء فيها أن هناك مبلغا بقيمة 002 ألف يورو (852 ألف دولار) يتعلق بـ
“توظيف فلورنس ورث ضمن العاملين معي”.

وأوضحت “لوموند” أن فلورنس ورث كانت تتقاضى راتبا سنويا قيمته 041 ألف
يورو بالإضافة إلى علاوات بقيمة 06 ألف يورو مقابل عملها في شركة تدير
بعض أموال بيتنكور /78 عاما/. وتركت هذه الوظيفة في حزيران/يونيو بعدما
أثير احتمال تضارب المصالح.

وقال دي ميستر للشرطة أيضا إنه رأى ورث , الذي كان يعمل وزيرا للميزانية
آنذاك , “مرتين أو ثلاث” مطلع 7002 , “لأنه طلب مني أن أقابل زوجته
لأقدم لها النصيحة بشأن وظيفتها , التي قال إنها لم تكن راضية عنها تماما”.

ويتناقض ذلك مع نفي ورث المتكرر لما أثير عن دوره في حصول زوجته على هذه
الوظيفة.

وأدلى دي ميستر بهذه المعلومات بعدما تم احتجازه وثلاثة أشخاص آخرين على
صلة بإدارة أموال بيتنكور لدى الشرطة على ذمة التحقيق أمس الأول الخميس
وتم التحفظ عليهم 63 ساعة.

ونفى ورث وجود أي تعارض مصالح في القصة الحالية حيث تعمل زوجته مستشارة
شئون ضرائب لبيتنكور , بينما كان يتولى هو وزارة الميزانية والعائدات
في الحكومة الفرنسية.

ويشتبه في أن بيتنكور تهربت من دفع الملايين في شكل ضرائب من خلال تحويل
مبالغ ضخمة إلى بنوك أجنبية.

لكن محامي الوزير ورث جان ايف لوبورنيو صرح ان موقع الوزير في وزارة المالية لم يستعمل باي شكل من الاشكال لاجل منافع خاصة بمؤسسات السيدة بيتانكور

وتردد أيضا أن بيتنكور قدمت تبرعات إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي
بمبلغ 051 ألف يورو (091 ألف دولار) عندما كان ورث أمينا لصندوق الحزب
الحاكم في فرنسا ومسئولا عن تمويل حملة ساركوزي للانتخابات الرئاسية عام
7002 .

المزيد عن: