عاجل

تقرأ الآن:

مؤتمر للدول المانحة لدعم أفغانستان وسط إجراءات أمنية مشددة


أفغانستان

مؤتمر للدول المانحة لدعم أفغانستان وسط إجراءات أمنية مشددة

إجراءات أمنية مشددة في العاصمة الأفغانية عشية انعقاد مؤتمر كابول الدولي لدعم أفغانستان الذي سيترأسه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

كرزاي مطالب خلال هذا المؤتمر بتقديم خطته لتحقيق المصالحة الوطنية وتحسين الوضع الاقتصادي وترشيد الحكم.

ستافات دي ميستورة مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان يؤكد أن المجموعة الدولية تضغط على كابول من أجل ترشيد الحكم:
“ضغوط كبيرة مورستْ علي النظام الأفغاني من طرف الولايات المتحدة والمجموعة الدولية للقول له بأن الوقت حان لتتحمل مسؤوليات أكبر وأن تحاسب عليها، لأن الاثنين مرتبطان ببعضهما بعضا. مما يستلزم مكافحة أكبر للفساد، وإلا ستتوقف الأموال”.

الحكومة الأفغانية متهمة بالتبذير والفساد حتى في أوساط الشعب الأفغاني، كما يعبر عن ذلك المواطن الأفغاني محمد يحيى من كابول:
يجب على البلدان المانحة أن تحاسب الحكومة الأفغانية على وجهة الأموال التي تمنحها إياها. المساعدات المالية تذهب إلى بنوك في الخارج على غرار دبي. هناك تبذير كبير للمساعدات المخصصة للأفغانيين. أقترح أن يحاسب المانحون الحكومة في المستقبل”.

التدخل الدولي في أفغانستان بلغتْ كلفته حتى الآن 345 مليار دولار بما فيها المساعدات المالية من أجل تحسين حياة الشعب الأفغاني. ولا يمكن أن يستمر الإنفاق إلى ما لا نهاية.
واشنطن تريد تأهيل حكومة كرزاي لتولي شؤون البلاد بنفسها للسماح ببداية الانسحاب من البلاد بحلول العام المقبل.