عاجل

تقرأ الآن:

بلجيكا تحيي عيدها الوطني وسط أزمة سياسية طاحنة


أوروبا

بلجيكا تحيي عيدها الوطني وسط أزمة سياسية طاحنة

الملك البير الثاني استغل فرصة احتفال بلاده بعيدها الوطني ليدعو البلجيكيين
إلى التطلع نحو المستقبل والاستعداد إلى مزيد من اللامركزية على مستوى المؤسسات في إشارة إلى الأزمة العميقة بين الفرنكفونيين والفلامنك.
الملك ألبير الثاني يقول في خطابه إلى الأمة : “ ينبغي أن نحضر أقاليمنا وكل الطوائف الموجودة إلى أشكال جديدة من العيش المشترك حيث يشعر فيه كل واحد بالارتياح من أجل حل القضايا الشائكة التي أثارت انقسامات ولإيجاد توازنات جديدة بين الفيدرالي والأقاليم الاتحادية اي الفلاندر وبروكسل ووالونيا”.
الملك البلجيكي اختار زعيم التحالف الفلامنكي الجديد بارت دي ويفر الفائز بالانتخابات التشريعية الأخيرة لاستكشاف الخيارات المطروحة لتشكيل حكومة ائتلافية في بلجيكا ومنذ ايام عهدت هذه المهمة إلى الاشتراكي اليو دي روبو.
المتابعون للشأن البلجيكي يؤكدون أن الحكومة الجديدة لن تتشكل قبل الخريف المقبل خاصة في ظل الخلافات العميقة بين الفرنكفونيين والفلامنك. آخر فصل في هذه الخلافات يخص لوحات تسجيل السيارات الجديدة التي أثارت جدلا واسعا قبل التوصل إلى تسوية بشق الأنفس.