عاجل

لا تنقص إلا سفينة نوح، كي يكتمل مشهد الطوفان في الصين. الأمطار التي تتساقط بغزارة على البلاد منذ أسابيع خلفت خسائر فادحة في الأرواح والمباني. عشرات القتلى والمفقودين جراء الفيضانات والسيول التي غمرت المنازل وأدت إلى انزلاقات للتربة. منذ نهاية الأسبوع الماضي فقط قتل نحو أربعين شخصا وفقد نحو مائة آخرين. المناطق المنكوبة تتركز في الوسط الغربي من اللبلاد، خصوصا في إقليمي شانسي وسيشوان.
عشرات الآلاف من السكان تم إجلاؤهم بسبب هذه الفيضانات التي تعد الأسوأ من نوعها في الصين منذ عشرة أعوام. مستوى المياه في الأنهار والبحيرات ارتفع بشكل غير مسبوق، وبات سد “المضائق الثلاثة” يواجه اختبارا صعبا، بعد ارتفاع منسوب الأنهار التي تغذيه. السد الذي شيد أساسا للتحكم في مياه الفيضانات، لكنه لم يصمد بسبب هشاشته أمام هذه الأمطار الطوفانية.