عاجل

القس ديزموند توتو صاحب الدور الكبير في إنهاء نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1984. يعلن عزمه التقاعد نهاية العام الجاري وله من العمر 79سنة. في المؤتمر الصحفي الذي عقده خصيصا لهذه المناسبة قال: لقد حان الوقت لأخذ بعض الراحة والاستمتاع بشرب الشاي مع زوجتي ولمشاهدة مباريات كرة القدم والتنس وكذلك السفر لرؤية أولادي وأحفادي.

وصف توتو بأنه الضمير الحي لجنوب أفريقيا، فهو لم يكل عن الدفاع عن حقوق المظلومين والمقهورين. وكان أول رئيس أساقفة أسود للكنيسة الإنجيلية في كيب تاون عام 1986. وناضل من أجل تحرر السود من النظام العنصري.

في العام 1995 ترأس لجنة الحقيقة والمصالحة المكلفة بالتحقيق في جرائم النظام العنصري السابق والتي أعلنت عفوها عن كثير من الأشخاص.

كان رفيق درب نلسون مانديلا وإن كان قد تميز بشخصية استقلالية.

وأما الآن فقد حان وقت الراحة والرقص على أنغام الموسيقى الساحرة.