عاجل

الحدود الفنزويلية الكولومبية تشهد حركة كثيفة بالاتجاهين نتيجة توتر العلاقات بين البلدين غداة اعلان الرئيس هوغو تشافيز قطع العلاقات الثنائية مع بوغوتا التي اتهمته بايواء متمردين كولومبيين على اراضيه.

وكثرت الخلافات بين البلدين الجارين منذ العام الفين و ثمانية بعد ان قصفت بوغوتا معسكرا لحركة التمرد الماركسية, القوات المسلحة الثورية في كولومبيا, في الاكوادور حليفة كراكاس.

وتم احتواء الازمة بعد اسبوع, لكن تشافيز عاد و“جمد” علاقاته مع بوغوتا قبل
سنة وذلك بعد اعلان اتفاق حول استخدام الجيش الاميركي سبع قواعد في كولومبيا.

واعتبرت المحللة الفنزويلية ماروخا تاري ان هذا التوتر الجديد قد يتراجع بعد
تنصيب سانتوس الذي اعتمد مع تشافيز لهجة اكثر ليونة من سلفه الفارو

بائع محروقات يقول:ان عابري الحدود يتزودون بالمحروقات و يثيرون البلبلة و يطلبون خرائط ترشدهم الامر يزداد سوءا

وزير الخارجية الكولومبي صرح ان ما تطلبه الحكومة الكولومبية هو جهاز معين او وسيلة لمعالجة صلب القضية اي ايجاد تعاون فعلي من اجل مكافحة الارهاب و تدمير هذه المجموعات المسلحة بشكل نهائي