عاجل

تقرأ الآن:

نتائج اختبار تحمل الضغوط لدى المصارف الأوربية "مُطمئِنة"


العالم

نتائج اختبار تحمل الضغوط لدى المصارف الأوربية "مُطمئِنة"

نتائج اختبارات تحمل الضغوط لدى أبرز بنوك الاتحاد الأوربي بدتْ إيجابيةً وأظهرت أن سبعة مصارفَ أوروبيةً لا تمتلك القوة الكافية للصمود أمام أزمة ركود أخرى وستواجه نقصا في رأس المال قدره 3.5 مليار يورو. لكن البنوك الكبرى لم تفشل في الاختبار، مما يعطي الانطباع بتماسك النظام المالي الأوربي وقد ينعش ثقة المستثمرين. غير أن درجة صرامة المقاييس التي استُخدِمتْ في هذه الاختبارت ومصداقيتها تبقى محل جدل.

الخبير المالي أوليفر روث يشكك فيمصداقية هذه الاختبارات:

“نتائج اختبار تحمل الضغوط (الذي أجري على المؤسسات المصرفية الأوربية) كانت إيجابية، لكنها ليست مفاجئة. فإذا أمعنتَ النظر في هذه الاختبارات ستلاحظ أنها عبارةٌ عن حملةٍ بخلفية سياسية لاستعادة ثقة المستثمرين في المصارف”.

خمسة بنوك إسبانية صغيرة فشلتْ في اجتياز الاختبارات، فيما ساد التخوف قبل إعلان النتائج من فشل عدد أكبر من المصارف، وهو ما اسعد الحكومة الإسبانية كما يبدو من تصريحات إيلينا صالغادو وزيرة الاقتصاد والمالية الإسبانية: “بالنسبة للحكومة، النتائج مُرضية وتؤكد أن نظامنا المالي نجح في الصمود أمام ارتدادات الأزمة”. واعتُبِرتْ بعض البنوك في ألمانيا واليونان بنوكا ضعيفة تحتاج الى إعادة هيكلة. لكن، لم يفشل سوى بنك ألماني واحد في اجتياز الاختبار وهوبنك حكومي، إَضافة إلى بنك يوناني واحد هو البنك الزراعي اليوناني.