عاجل

مهرجان استعراض الحب او التظاهرة الموسيقية المليونية السنوية للسلام والتسامح من خلال موسيقى التكنو الخاصة بالآلات الاليكترونية تحول في نسخته الحالية في مدينة دوسبيرغ غرب المانيا الى مأساة دموية بعد مقتل واصابة نحو مئة شخص جراء التدافع.

هانلور كرافت- رئيس وزراء ولاية شمال الراين:
“يجب ان ينظر الى الحادث بصورة صحيحة، ولا يجب ان نقفز الى الاستنتاجات، الحقيقة كان المشهد اشبه بعنق الزجاجة وهم عرفوا ذلك، وكان يجب ان تنظم، ويجب ان يتم الآن كشف ملابسات ما حدث بالضبط”.

خمسة آلاف وخمسمئة من افراد الشرطة والطواقم الطبية والانقاذ انتشروا في مكان الحادث الذي ترك عشرات الآلاف في حالة صدمة.

مليون واربعمئة الف شخص تدفقوا كالجيش العرمرم الى المهرجان عبر مدخل واحد لاحد الانفاق، تدافعوا فاختنقوا.

مواطن الماني:
“قبل ثلاثة ايام اعتقدت ان المنظم غبي لانه جعل مدخلا واحدا لمهرجان الحب، لا تستطيع ان تحتجز اعدادا كبيرة من الناس خلف السياج، هذا لا يعقل”.

وقد استقبلت مستشفيات دوسبيرغ الجرحى كما تم اخلاء الكثير من المصابين الى المستشفيات المتنقلة، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحقيق.