عاجل

في مدينة دويسبورغ غرب ألمانيا، تحول نفق من قاعة مخصصة للرقص في مهرجان “استعراض الحب” إلى ساحة موت وهلع.
وادى التدافع نتيجة الزحام الشديد عند مدخل نفق لمحطة سكة حديد سابقة، حيث يقام الاستعراض الى مقتل ثمانية عشر شخصا على الاقل وإلى اصابة ثمانين بعضهم في حالة حرجة.

أكثر من مليون وأربعمائة ألف شخص شاركوا بأول أيام المهرجان، والذي يدعو إلى الاحترام والتسامح بين الشعوب وتشارك به عشرات الفرق الموسيقية.
السلطات لم تعلن عن إلغاء فعاليات المهرجان مباشرة تخوفا من أن يثير الإعلان موجة ذعر ثانية.

عربات الاسعاف هرعت لنقل الضحايا واقامت الشرطة مركزا طبيا متنقلا في المنطقة، ومع ذلك لم يتمكن رجال الانقاذ من الوصول لإسعاف أعداد من الجرحى بسبب شدة الزحام، خاصة عند مدخل النفق.