عاجل

المحكمة الخاصة المكلفة بمحاكمة الخمير الحمرتصدرحكمها اليوم في قضية كاينغ غويك اياف الملقب ب“دوتش” أحد آخر القادة الأحياء لهذا النظام وتحكم عليه بالسجن لمدة خمس وثلاثين سنة
المحكمة كشفت عن أدلتها الدامغة حول مسؤولية دوتش عن مقتل نحو مليوني شخص بسبب التعذيب والإرهاق وسوء التغذية وهو ما يساوي ربع سكان كمبوديا. أنشئت هذه المحكمة برعاية الأمم المتحدة عام ألفين وثلاثة بعد تجاذبات طويلة بين كمبوديا والمجتمع الدولي و لم تبدأ نشاطاتها إلا بعد ثلاث سنوات وهذه هي القضية الأولى التي تبت فيها هذه المحكمة تولى دوتش إدارة سجن تول سلينغ حيث تعرض خمسة عشر ألف شخص للتعذيب والاعدام بين عامي خمسة وسبعين وتسعة وسبعين من القرن الماضي. شهدت محاكمة دوتش توترا كبيرا لا سيما بسبب الضغوط السياسية على المحكمة. ولم يخف رئيس الوزراء هون سين امتعاضه من المحكمة المختلطة الكمبودية الدولية متهما القضاة ب“تلقي اوامر من حكوماتهم.