عاجل

أوروبا تطلق رسميا المباحثات الرامية إلى التحاق ايسلندا بالركب الأوروبي معربة عن قلقها من تراجع تأييد الرأي العام الايسلندي لهذه الخطوة.
رايكافيك كانت تقدمت بطلب ترشيحها في السادس عشر من تموز يوليو من العام الماضي على خلفية أزمة مالية خانقة.
لكن حماسة الايسلنديين لهذه الخطوة سرعان ما تراجعت بشكل لافت إذ بات معظم السكان الذين لا يتجاوز عددهم الثلاثمائة وعشرين ألف نسمة يعارضون فكرة الانضمام.
تشبث ايسلندا بتقاليدها في صيد الحيتان الذي يحظره الاتحاد الأوروبي ورغبتها في حماية مناطق صيد الأسماك التي لا تريد تقاسمها مع دول أخرى سيكونان من أبرز النقاط الخلافية في مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
ملف آخر مرشح لتعقيد مسار التحاق ايسلندا بالركب الأوروبي يتعلق برفض الايسلنديين دفع تعويضات لبريطانيا وهولندا تقدر بأكثر من خمسة مليارات دولار على خلفية انهيار بنك ايسلندي عام ألفين وثمانية بسبب الأزمة المالية.
حلحلة كل هذه النقاط الخلافية بين بروكسل ورايكافيك من شأنها إعطاء دفعة جديدة
لعملية توسيع الاتحاد الأوروبي.