عاجل

تقرأ الآن:

قانون منع مصارعة الثيران في كاتالونيا يُقسِّم الإسبانيين


إسبانيا

قانون منع مصارعة الثيران في كاتالونيا يُقسِّم الإسبانيين

أجواء احتفالية تسود في أوساط الناشطين من أجل حقوق الحيوان والمناهضين لتقاليد مصارعة الثيران بعد تصويت برلمان إقليم كاتالونيا لقانون يمنع مصارعة الثيران ابتداء من سنة ألفين واثنتي عشر ليصبح ثاني إقليم إسباني يمنع هذا الفلكلور بعد جزر الكناري.

ناشطة كاتالونية من أجل حقوق الحيوان عبرت عن فرحتها قائلة:
“نحن سعداء جدا لانتصار العقل والشفقة على الهمجية. لقد ناضلنا لسنوات طويلة من أجل تحقيق هذا الانتصار. إنه انتصار لشعب كاتالونيا”.

ثمانية وستون نائبا صوتوا للقانون الجديد مقابل خمسة وخمسين ضده ليضعوا حدًّا لتقاليد تعود إلى القرن الثامن الميلادي ويحدثون ثورةً على التقاليد الإسبانية.

القانون سينقذ عددا هاما من الثيران من الموت في حلبات مصارعة الثيران من بين المائتين وخمسين ألف ثور يلقون نفس المصير سنويا في إسبانيا والبرتغال وعدد من بلدان أمريكا الجنوبية.

لكن محبي مصارعة الثيران لهم موقف آخر كهذا المصارع الشاب:
“أشعر بخيبة أمل، أشعر بالعجز وأنا أرى السياسيين يقررون محلنا. لن نتمكن بعد الآن من متابعة عروض مصارعة الثيران، رغم أنها تشكل تقليدا موغلا في القِدم حرمه منا السياسيون”.

آخرُ عرض مصارعة ثيران في كاتالونيا قبل القانون الجديد جرى الأحد الماضي، وافتتح بمسيرة احتجاجية داخل الحلبة على مشروع القانون.

القانون الجديد سيفوت على اقتصاد مصارعة الثيران مائة مليون يور المحصلة سنويا من تذاكر المتفرجين.

ويقول خبراء إسبان إنه سيكلف الحكومة الكاتالونية حوالي ثلاثمائة مليون يورو في فترة ركود اقتصادي.