عاجل

بعد خمس سنوات من إعلان الإدارة المركزية للتحقيق والملاحقة القضائية البرتغالية فتح تحقيق يتعلق بقضايا الفساد واستغلال النفوذ لسياسيين برتغاليين في قضية المركز التجاري البريطاني فري بورت الذي أنشأ عام ألفين واثنين، أعلن المدعي العام البرتغالي مساء الثلاثاء براءة خمسة من المتهمين السبعة في هذه القضية وقد ورد اسم رئيس الوزراء البرتغالي الحالي كواحد من هؤلاء الخمسة وكان يشغل وقتها منصب وزير البيئة وقد أبدى سكراتس سعادته بنتيجة التحقيق وأكد أن المدعي العام قد توصل ـ بعد مراجعة كل الأدلة التي جمعت خلال كل تلك السنوات السابقة ـ توصل إلى أنه لا يوجد أي سبب لاتهام أي شخص من السياسيين أو كبار المسؤولين في وزارة البيئة في جرائم الفساد واستغلال النفوذ وتمويل الأحزاب بشكل غير شرعي.
البيان الرسمي للإدارة المركزية للتحقيق والملاحقة القضائية البرتغالية يؤكد تورط اثنين من المتهمين السبعة في هذه القضية دون الكشف عن اسمهما أو تحديد مسؤولية كل منهما ومن الممكن أن يكون هذان الشخصان هما الوسيطان التجاريان مانويل بيدرو البرتغالي وتشالرز سميث البريطاني حسب موقع إكسبريسو الأسبوعي.