عاجل

للمواطنين الكوبيين الحق بامتلاك شركات صغيرة وتوظيف عمال، تدبير ضمن عدد من التدابير التي أعلن عنها أمس الأحد في هافانا مع محاولات الجزيرة التي تقع في البحر الكاريبي لمعالجة مشكلاتها الاقتصادية.

جاء الإعلان على لسان الرئيس الكوبي راوول كاسترو خلال جلسة للجمعية الوطنية عقدت لبحث وضع الاقتصاد الكوبي، أعلن فيها كاسترو، الذي يحكم كوبا منذ مرض شقيقه فيدل كاسترو عام 2007، أنه سيتم تقليص “القائمة الهائلة” من موظفي الدولة. ولم يذكر أي عدد ولكنه أشار فى شهر نيسان/إبريل الماضي إنه ربما يتم تسريح مليون موظف من أصل خمسة ملايين موظف حكومي.

وزير الاقتصاد مارينو موريو، من جهته أعلن على هامش جلسة الجمعية الوطنية إن الاجراءات الاقتصادية تمثل تعديلات للاقتصاد الاشتراكي وأن الحكومة الكوبية، التي تمتلك تسعين في المائة من اقتصاد البلاد، “لن تتبنى مطلقا مبدأ اقتصاد السوق الحر”. كما تقرر البدء في كانون الثاني يناير بمحادثات مع شركات أجنبية في مشاريع سياحية قد يتمكن الأجانب فيها من امتلاك عقارات كوبية للمرة الأولى.