عاجل

تدابير لإصلاح الاقتصاد في كوبا

تقرأ الآن:

تدابير لإصلاح الاقتصاد في كوبا

حجم النص Aa Aa

لمعالجة الاقتصاد المتدهور في كوبا تواصل الحكومة الكوبية إصلاحاتها الاقتصادية

وتسمح بالمزيد من انفتاح اقتصادها على القطاع الخاص وتملّك المواطنين مشاريع صغيرة خاصة. وقد أوضح وزير الاقتصاد الكوبي مارينو مورييّو أن ذلك ليس إصلاحاً اقتصادياً بل هو “نوع من تحديث نمط الاقتصاد الكوبي”.

في كوبا جميع السكان يعملون في القطاع العام فالدولة تسيطر اليوم على تسعين في المئة من الاقتصاد الكوبي.

وفي مجلس الوزراء صرّح الرئيس الكوبي راؤول كاسترو أن كوبا في غضون خمس سنوات ستُلغي مليون وظيفة عامة في البلاد وأن عليها في المقابل توفير مليون فرصة عمل في القطاع الخاص:
الرئيس راؤول كاسترو في مجلس الوزراء :
“قررت الحكومة الكوبية زيادة العمل الخاص وجعله بديلاً آخر لعمل الفائض من العمال وذلك بإلغاء الحواجز التي تمنع الحصول على تراخيص عمل جديدة”.

يعدّ سكان كوبا أحد عشر مليوناً بينهم مئة وثلاثة وأربعون ألفاً وثمانمئة كوبي فقط يعملون لحسابهم الخاص على نحو شرعي. لكن ثمة عدد كبير من الكوبيين يعملون لحسابهم أيضاً ولكن في السوق السوداء أي على نحو غير مشروع.

أعمال التجارة الصغيرة بدأت عملياً منذ ثلاثة أشهر في مجال صالونات الحلاقة أولاً ثم في مجال سيارات النقل بالأجرة والتاكسي في العاصمة. وقد أخذت هذه الأعمال التجارية الخاصة يتسع نطاقها أكثر فأكثر.

يحتاج الاقتصاد الكوبي إلى إصلاحات عاجلة ففي أعقاب الأزمة الاقتصادية التي هبّت على العالم أصيبت كوبا في صميم اقتصادها وبخاصة في قطاع السياحة حيث باتت في أمس الحاجة إلى العملة الصعبة.