عاجل

لجنة بلدية في مدينة نيويورك الأمريكية رفضت منح صفة “معلم رئيسي” لمبني قديم يقع على بعد أمتار قليلة من موقع غراوند زيرو الذي شهد هجمات ال11 من أيلول سبتمر.مما سيسمح بهدم المبنى وتشييد مشروع أثار جدلا واسعا يعرف بمساكن قرطبة.
مرد هذا الجدل أن هذا المشروع المتألف من 15 طابقا سيضم مسجدا فضلا عن قاعة تسع 500 مقعد وكذلك معارض فنية ومسابح ومراكز رياضية .

اللجنة المكونة من تسعة اشخاص رفضت بالاجماع اعتبار المبنى القديم الذي بني على الطراز الإيطالي منذ 160 عاما مبناً له قيمة تاريخية.

مشروع بناء المركز الإسلامي لاقى معارضة كبيرة من قبل عدد كبير من الامريكيين وعائلات ضحايا هجمات سبتمبر باعتبار قربه من موقع الاعتداءات حيث عبر البعض منهم عن سخطهم لان ذلك يعد تذكارا لنصر الإرهابيين ودعوة للقيام بالمزيد على حد تعبيرهم.

تشييد المركز الإسلامي والمسجد من المقرر أن يبدأ في 11 من سبتمر ايلول العام المقبل والذي يصادف الذكرى العاشرة للهجمات.