عاجل

عاجل

تقرأ الآن:

حماية السناجب الحمراء من مثيلتها الرمادية


علوم وتكنولوجيا

حماية السناجب الحمراء من مثيلتها الرمادية

كانت السناجب الحمراء منتشرة بكثرة في المملكة المتحدة منذ اربعين عاما فكنت تراها في كل مكان ولكنها اليوم بدأت بالانقراض بسبب ابناء فصيلتها من السناجب الرمادية التي تفترسها وتنقل اليها الامراض.

حماة الحياة البرية في بريطانيا انشأوا محمية خاصة بالسناجب الحمراء لحماية ما بقي منها .

ديفيد ميلز مدير محمية بريطانيا البرية يقول :“الموطن الاصلي للسناجب الحمراء هنا , وليس السناجب الرمادية التي جاءت من شمال امريكا منذ 125 عاما.
للاسف منذ ان اتت هذه السناجب الرمادية الي هنا بدأ عدد السناجب الحمراء بالانخفاض بشكل كبير “.

السناجب الرمادية معروفة بحجمها الكبير و وتنوغ غذائها وقدرتها على تحمل البرودةاكثر من السناجب الحمراء والاهم من ذلك السناجب الرمادية تحمل فيروس معدي نقلته للسناجب الحمراء فتسببت بموت الكثير منها .
والان يعمل مركز الحياة البريطانية البرية لتربية السناجب الحمراء من جديد وتكاثرها في محمية خاصة بها مسيجة بجدار صلت تعلوه اسلاك كهربائية لوفق تسلل السناجب الرمادية التي تنتظر الفرصة المناسبة لمهاجمتها .

ماتيو بينستيد المسؤول عن رعاية السناجب في المحمية :“اذا لم نفعل شئ لمساعدة تلك السناجب فهي ستنقرض عن الارض بعد حوالي 20 عاما وسنحاول الحفاظ عليهم في المملكة المتحدة ونزيد عدد الاحتياطي منها وولذلك نحن سنعمل ما في وسعنا لحماية تلك السناجب الصغيرة من السناجب الرمادية المؤذية ولكن ليس هناك امال كبيرة في حمايتها بشكل كامل من خطر السناجب الرمادية المنتشرة بشكل كبير “.

يحاول العلماءتطوير لقاح ضد الفيروس الذي تحمله السناجب الرمادية وذلك لحماية الحمراء .
والامل الوحيد هو تدخل الانسان لمكافحة السناجب الرمادية والاهتمام بحماية السناجب الحمراء المسالمة .

اختيار المحرر

المقال المقبل
مدينتا البندقية بإيطاليا و سانتاندر بإسبانيا تشهدان على خطر تأثير المناخ على السواحل

عالم الغد

مدينتا البندقية بإيطاليا و سانتاندر بإسبانيا تشهدان على خطر تأثير المناخ على السواحل