عاجل

تقرأ الآن:

بسبب الجفاف.. موسكو تفرض حظرا على تصدير القمح حتى نهاية العام


روسيا

بسبب الجفاف.. موسكو تفرض حظرا على تصدير القمح حتى نهاية العام

لا احد كان يعتقد ان بلدا مترامي الاطراف كروسيا الباردة  يعيش هذه الايام جفافا لم يسبق له مثيل، موجة الحر وحرائق الغابات اتت على المحاصيل الزراعية ودفعت بالحكومة الروسية الى فرض حظر على تصدير القمح ابتداءا من منتصف آب الحالي وحتى نهاية السنة.
 
رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين: 
“في ضوء ارتفاع درجات الحرارة غير العادية والجفاف، اعتقد انه مبرر ان نفرض حظرا مؤقتا على تصدير الحبوب والمحاصيل الزراعية من روسيا، صحيح ان مخزوننا يكفي، تسعة ملايين ونصف المليون طن، لكن لا يجب ان نسمح برفع اسعار الغذاء في السوق المحلية الروسية”.
 
وتؤمن روسيا ما نسبته ثماني بالمئة من الانتاج العالمي للقمح، فضلا عن احتلالها للمرتبة الثالثة في تصديره. لكنها خسرت ربع ما تحصده من الحبوب سنويا حتى الآن.
 
 
وفي بلد زراعي بامتياز يبدو ان السماء تحبس امطارها عن الهطول ما ينذر بخطر قد يتهدد المنتوج الزراعي الشتوي الذي يبدأ هذا الشهر.
 
مسؤول في جمع الحبوب – سيرغي كريكوف:
“الطقس دمر آمالنا، لم ينزل المطر، حل القحط والجفاف، التربة تصدعت وحتى الآن لم نمطر”.
 
كغيرهم من الملايين الذين تضرروا جراء موجة الحر الشديدة لم يبق امام المزارعين الروس الا الاستسقاء بعد ان ضاقت عليهم الارض بما رحبت واصبحت نارا تلظى.