عاجل

هي حال سماء و شوارع العاصمة الروسية موسكو هذا الصباح. دخان كثيف يغطي المدينة. الصورة ضبابية و الرؤية شبه منعدمة، بسبب دخان حرائق غابات ضخمة شهدتها منطقة موسكو، و مناطق أخرى غرب روسيا.

الشارع الروسي مستاء من هذه الوضعية، و ذهب بعض المواطنين إلى تشبيهها بكارثة بومباي

“ إنه أشبه سقوط بومباي، إنه وضع مخيف. حلقي جاف و لدي ذوق مثير للاشمئزاز في فمي”

“ إن البلاد كلها تنهار و تحترق. فكما توقع و حذر العلماء منذ زمن طويل، بأن روسيا ستشهد في أقرب وقت ممكن صيفا جافا وحارا، و الأن الجميع يحترق”

ليس الروس وحدهم فقط من يحترق بموجة الحر، التي فاقت كل التوقعات هذا الصيف، فالسياح يشتكون أيضا

“ الطقس حار جدا، و حتى أكثر مما كنت أتوقع، إضافة إلى سحب الدخان. إنه أمر مأسف لهذه المدينة، فأن لا أرى شيئا”

إذن العاصمة الروسية تحترق و تختنق، بسبب حرائق الغابات المشتعلة، فيما لسان حال الروس يتساءل متي تعود شمس موسكو لتشرق من جديد.