عاجل

مسألة المُرحلين الجورجيين لا تزال عالقة منذ حرب صيف 2008

تقرأ الآن:

مسألة المُرحلين الجورجيين لا تزال عالقة منذ حرب صيف 2008

حجم النص Aa Aa

بالرغم من مرور سنتين على الحرب الخاطفة التي شنتها القوات الروسية في آب-اغسطس ألفين وثمانية على جورجيا، لا تزال مسألة عودة المرحلين عالقة فالآلاف منهم يحلمون بالعودة إلى الأراضي التي ولدوا وترعرعوا فيها.

مسألة العودة تبدو أقرب إلى المستحيل في ظل عدم وجود مؤشر يُساعد على تقبل هذه الفكرة. إحدى العائلات الجورجية كانت تقطن أوسيتيا الجنوبية وهي المنطقة الإنفصالية التي اعترفت روسيا بإستقلالها خلال حرب القوقاز في صيف ألفين وثمانية ترى أنّ العودة تتوقف على إنسحاب القوات الروسية من المنطقة.

“ إلى أين سيمّ إرسال المرحلّين؟ منظمة الأمن والتعاون قامت بذلك ولم تنجح، الأمم المتحدة ليس بإمكانها الدخول والمجلس الأوربي غير قادر على معالجة الوضع. كيف يُمكن الحديث عن عودتنا؟ من المستحسن أن تسحب روسيا قواتها من هناك وعندها بإمكاننا الحديث عن عودة المرحلين وإعادة بناء منازلهم”.

روسيا برّرت حربها ضدّ جورجيا بالإعتداء الجورجي على أوسيتيا الجنوبية وهي المنطقة الإنفصالية التي تدعمها موسكو وبعد خمسة أيام من حرب غير متكافئة، إنسحبت القوات الروسية من الأراضي الجورجية لكنها ظلّت مرابطة في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الإنفصاليتين.

العديد من سكان أوسيتيا الجنوبية لا يرغبون بعودة الجورجيين والكثير منهم إنتقد يشدة آداء الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاجفيلي الذي اثار غضب روسيا عندما أعرب عن رغبته في الإنضمام إلى حلف شمال الأطلسي وحصوله على مساعدة عسكرية كبيرة من الولايات المتحدة.