عاجل

تقرأ الآن:

فنزويلا و كولومبيا ترغبان في انهاء الأزمة الدبلوماسية


فنزويلا

فنزويلا و كولومبيا ترغبان في انهاء الأزمة الدبلوماسية

تسلم الرئيس الكولومبي الجديد، خوان مانويل سانتوس، مساء أمس رسميا مهامه كرئيس لكولومبيا، بعد أدائه اليمين الدستورية، و تنصبيه من قبل رئيس البرلمان في ساحة بوليفار وسط العاصمة بوغوتا. سانتوس، و في خطابه الأول خلال مراسم تنصيبه، أرسل إشارات إيجابية إلى الجارة فنزويلا. رئيس كولومبيا الجديد، الذي كان وزيرا للدفاع، عرض حوارا مباشرا مع شافيز في أسرع وقت ممكن، لتسوية الأزمة، التي أدت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، و قال: “ أحد أهدافي الرئيسية كرئيس ستكون إعادة بناء العلاقات مع فنزويلا والإكوادور، لاعادة الثقة والدبلوماسية والحكمة”
وردا على هذا العرض، أكد الرئيس الفنزويلي، هوغو تشافيز، على الفور في خطاب متلفز، ألقاه بعيد ساعات من تنصيب سانتوس، أكد أنه مستعد للقاء الأخير في الأيام المقبلة.
“ أنا مستعد للذهاب إلى كولومبيا للقاء الرئيس الكولومبي الجديد، ليست لدي مشكلة. أحب كولومبيا، و إنه لشرف لي أن أكون مرة أخرى على أرض كولومبيا في إطار الأخوة و السلام و التكامل و الإحترام “ وكانت كراكاس قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع جارتها بوغوتا في الثاني و العشرين من الشهر الماضي، بعدما قدمت حكومة الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته، ألفارو أوريبي، إلى منظمة الدول الأمريكية أدلة توصلت إليها كولومبيا على وجود حوالى 1500 من متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية “ فارك” على الأراضي الفنزويلية، و هو ما نفاه شافيز، الذي قرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا، التي تحتضن سبع قواعد عسكرية أمريكية على أراضيها، الأمر الذي يثير حفيظة شافيز.