عاجل

الرئيس الروسي، دميتري مدفيديف، في زيارة رسمية و مفاجئة إلى جمهورية أبخازيا، و ذلك بالتزامن مع الذكرى الثانية للحرب الخاطفة، التي خاضتها روسيا مع جورجيا قبل عامين. الزيارة الرمزية كما وصفها الرئيس الروسي، و التي من المتوقع أن تثير غضب تبليسي، تعد الأولى لرئيس روسي إلى هذه الجمهورية الإنفصالية، بعد إعلانها استقلالها. و خلال لقائه نظيره الأبخازي، سيرغي باغابش، صباح اليوم في العاصمة الأبخازية سوخوم، أكد مدفيديف أن قرار روسيا الإعتراف بأبخازيا و أوسيتيا الجنوبية كدولتين مستقلتين، لم يكن يسيرا، لكن الزمن أثبت صوابه. تصريحات تأتي في وقت تحذر فيه أبخازيا من احتمال شن جورجيا هجوما عسكريا جديدا عليها. في هذه الأثناء أحيت أوسيتيا الجنوبية، مساء أمس ذكرى العدوان الجورجي عليها، الذي أطلق عليه إسم “حرب الأيام الخمسة “. و أشعل الناس في تسخينفالي، عاصمة أوسيتيا الجنوبية، الشموع و وضعوا الزهور من أجل الضحايا.من جهتها أحيت جورجيا أمس ذكرى مرور عامين على نشوب النزاع الجورجي الروسي، و الذي أودى بحياة المئات. يذكر أن جورجيا فقدت سيطرتها على أوسيتيا الجنوبية و أبخازيا خلال حرب الأيام الخمسة، بعدها اعترفت موسكو بالإقليمين كدولتين مستقلتين.