عاجل

البريطاني إد ستافورد تمكن الاثنين من إنهاء رحلة تاريخية حيث أمسى أول شخص يقطع غابات الأمازون سيراً على الأقدام، بعد رحلةٍ دامت ثمانمائة وتسعةٍ وخمسين يوماً. بدأ ستافورد رحلة الستة آلاف وسبعمائة كيلومتر في أبعد منبع لأطول نهر في العالم في الثاني من نيسان/أبريل 2008. افترش الغابات واقتات سمك البيرانا والارز والفول. رحلةٌ قاسى فيها ألوان العذاب والمخاطر حيث تعرض لأكثر من خمسين ألف قرصة حشرة، خلال رحلة السنتين، كما تعرضت حياته للخطر عدة مرات حيث قامت بعض القبائل الأمازونية برميه بالنبال، إضافة لاتهامه بالقتل لأكثر من مرة من السلطات المحلية لبعض القرى. ولا بد اخيراً من الإشارة ان إد بدأ رحلته برفقة زميلٍ له ما لبث ان استسلم وعاد أدراجه بعد خمسة أشهر تاركاً له مجداً ستدونه كتب التاريخ.