عاجل

الممثلة ميا فارو أدلت بشهادتها اليوم أمام المحكمة الدولية المختصة بجرائم الحرب التي حدثت في ليبيريا. وما كان ملفتاً التعارض بين شهادة فارو وشهادة العارضة نعومي كامبل، حيث أشارت فارو أن كامبل اجتمعت معها صبيحة اليوم الثاني لحصولها على على قطعة الماس، وقالت لها بالحرف الواحد إنها حصلت على قطعة الماس “ضخمة” كهدية من تشارلز تايلور عندما كان رئيسا لليبيريا.

فيما ان كامبل وفي آخر ظهورٍ لها الأسبوع الماضي في سيراليون قالت بأن أحدهم أتى إلى باب غرفتها وأعطاها قطعة “حصىً قذرة”. الأحداث حصلت عندما كانت فارو وكامبل في جنوب إفريقيا عام 1997 ويؤمل من شهادتيهما أن يتم إثبات تهمة تورط تايلور بالماس الدموي أي الماس الذي كان يبيعه لتمويل صفقات السلاح.