عاجل

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد لدى مثوله أمام لجنة تحقيق إسرائيلية أن بلاده تحركت “طبقا للقانون الدولي” لدى اقتحام “أسطول الحرية”. اللجنة تعتزم الاستماع كذلك إلى وزير الدفاع باراك وقائد الأركان غابي اشكينازي.
تصريحات نتانياهو أدلى بها صباح الاثنين أمام لجنة التحقيق الإسرائيلية المكلفة بالنظر في الجوانب القانونية لهذه العملية التي سقط فيها تسعة أتراك أثناء مواجهة مع كومندوس البحرية الإسرائيلية على متن باخرة “مافي مرمرة” التركية في المياه الدولية عندما كانت متوجهة الى قطاع غزة لكسر الحصار. وتتكون اللجنة، التي يترأسها القاضي المتقاعد يعقوب تيركل، من خمسة أعضاء كلهم إسرائيليون. وأضيف إليهم عضوان اجنبيان لا يتمتعان بحق التصويت وهما لورد ترينبل الرئيس الأسبق لحكومة ايرلندا الشمالية، وكين واتكين المحامي العام السابق للجيش الكندي.
تفويض اللجنة محدود ويتمثل في تحديد صلاحية الحصار البحري الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة من وجهة نظر القانون الدولي، والنظر في العملية التي نفذت ضد أسطول المساعدات وأعمال المشاركين في هذه الرحلة ومنظميها.