عاجل

الأمم المتحدة تصف كارثة الفيضانات في باكستان بأسوأ من كارثة تسونامي التي ضربت آسيا في العام الفين واربعة مشيرة إلى حجم الأضرار الكبيرة التي لحقت بحوالي ثلاثة عشر مليون شخص من جراء الفيضانات. بينما تسببت الانهيارات الأرضية الناجمة عن تجدد سقوط الأمطار في إغلاق عدد من الطرق وتدمير العديد من الجسور لاسيما في اقليم خيبر باختونخوا الذي يعتبر من أكثر الأقاليم تضرراً من موجة الفيضانات التي أدت إلى مصرع أكثر من الف وستمائة شخص.

الفيضانات امتدت كذلك لتجتاح شمال الهند وتحديداً في منطقة لداخ حيث ارتفعت حصيلة الضحايا إلى مائة وخمسين قتيلاً فيما إعتبر مئات الأشخاص في عداد المفقودين.