عاجل

حرائق الغابات المدمرة التي تشهدها روسيا تقترب من إحدى أكبر المنشآت النووية في البلاد، بينما تضاعف معدل الوفيات في المدينة بسبب ارتفاع درجات الحرارة والتلوث والأدخنة. وأعلنت حالة الطوارئ حول مجمع ماياك بالقرب من شيليابينسك في منطقة الأورال في الوقت الذي أعاقت درجات الحرارة المحرقة الناتجة عن حرائق الغابات إمكانية الوصول إلى المجمع. من جهته الرئيس ميدفيديف انتقد غياب المسؤولين الذين رفضوا قطع عطلهم الصيفية والعودة إلى البلاد، وأخذ على عاتقه طرد كل من يتقاعس عن أداء واجباته لإخماد الحرائق.

أما رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين فأعلن ان بلاده خفضت مجددا التوقعات لمحصولها من الحبوب بمقدار عشرة ملايين طن لتبلغ ما بين 60 و 65 مليون طن، مقابل 90 مليون طن ينتجها المحصول عادة وذلك بسبب موجة الجفاف والحر الشديد التي تشهدها.