عاجل

باكستان غارقة في الفيضانات وحكومتها غارقة في اتهامات المتضررين لها بالتقصير،يوميات الباكستانيين في المناطق المتضررة تتمزق بين لملمة بقايا من قضو نحبهم،و بين اقتفاء أثر شاحنات الماء الشروب لإطفاء حرقة العطش و الألم في آن.

كارثة وصل صداها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون،فعبر عن قلقه الشديد إزاء الاوضاع الانسانية في باكستان.

وقال بان (يجب علينا أن نفكر في أجل متوسط و طويل للمساعدة،المهمة ستكون مهمة ورئيسية و أناشد الجهات المانحة دعم باكستان في هذه الظروف العصيبة).

عمليات اجلاء ضخمة تتواصل في المناطق الاكثر تضررا،أهمها منطقة وادي سوات التي باتت باكملها معزولة، وكذلك جزء من البنجاب والسند..فيما غضب المتضررين من رئيسهم يأبى أن يخفت.

يقول متضرر..(كل ما يمكنني قوله هو أن زرداري ترك منازلنا تنهار بعدم اكتراثه هو و حكومته،يفترض في الحكومة أن تكون مثل أحد الوالدين،فكيف أن الوالد يترك أبناءه في ورطة و يذهب للتنزه في الخارج إنها فضيحة).

باكستان إذن قتلى و مشردون و نازحون في مناطق اختفت معالمها..و لم يتبق سوى الرحيل نحو طرق.. لا تفضي إلا إلى طرق أخرى ..