عاجل

رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يُشارك بنفسه في إحدى عمليات إخماد حرائق الغابات التي تجتاح مناطق واسعة من روسيا منذ أسابيع، إذ استقلّ طائرة بي-مائتان الخاصة بإخماد النيران. يأتي هذا في وقت تشهد فيه شعبية الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين تراجعاً كبيراً بسبب الحرائق في البلاد. مشاركة بوتين في عمليات إخماد النيران لم تساعد في وضع حدّ لألسنة اللهب التي تواصل تقدمها ملتهمة الأخضر واليابس رغم تجنيد آلاف رجال الإطفاء المدعوميين بالقوات العسكرية والذين يُواصلون محاولاتهم الرامية إلى السيطرة على الحرائق التي تنتشر على مساحة مائة وخمسة وسبعين ألف هكتار. ومن المحتمل أن تستمر معاناة سكان موسكو مع تواصل موجة الحر التي تضرب العاصمة الروسية ومناطقها المجاورة لمدة عشرة أيام إضافية، حسب الأنباء التي أكدتها مصالح الارصاد الجوية. وبسبب التلوث من جهة والحرائق من جهة أخرى أصبح الوضع لا يُطاق خاصة في صفوف المتقدمين في السن. في الأثناء يواصل عدد الوفيات إرتفاعه في موسكو حيث أكدت السلطات وفاة أربعة وخمسين شخصاً.