عاجل

كما هو الحال في أغلب الدول الاسلامية أعلن في فرنسا أن يكون اليوم الاربعاء أول أيام شهر رمضان بالنسبة لحوالي خمسة ملايين مسلم في هذا البلد حيث يرى المسؤولون أن شهر الصيام يمثل مناسبة للانفتاح على الآخر والمصالحة بين أفراد المجتمع.

بعض المحلات التجارية تستغل الشهر لتسجيل أرقام استهلاكية لسوق كبيرة بتقديم عروض ترويجية للحوم حلال تتجاوز قيمتها نحو خمسة مليارات يورو.

سبعون في المائة من المسلمين في فرنسا يصومون الشهر لكن هناك من لا يلتزم لبعض الاعتبارات.

مروان بولوذين – طبيب جراح
“سيجعلني ذلك أقل دقة في آدائي كما سيجعلني في لياقة تقل عن المستوى المعهود وهذا ما لا يمكن أن أقبله…ليس بإمكاني الحكم على الآخرين كالقول ان شخصا قام بنصف الأشياء اذن فهو نصف مسلم… هذا غير معقول، فإما أن تكون مسلما أولا تكون”.

في عدد من الدول الاسلامية تتراجع الحركة الاقتصادية خلال شهر رمضان، حيث يتم تقليص عدد ساعات العمل وتقل الانتاجية فيما يزداد الاستهلاك بنسبة عالية، لكن رمضان يبقى محافظا على جوهره كشهر للغفران وتقديم الصدقات، يجلب راحة النفس وطمأنينة القلب.